المعهد

عرض

فريد من نوعه في العالم، يعتبر معهد ريستيلليني رائدا في استخدام أحدث التقنيات في مجال تاريخ الفن والتوثيق، وذلك من خلال مزج المناهج العلمية بالتحليل الأسلوبي والتاريخي التقليدي.
_

إن معهد معهد ريستيلليني– مستقلا بشكل تام ومطلق عن سوق الفن - يؤمن بالعمل مع أفضل العلماء على أي عمل فني دون أن يكون محصورا على تلك المتعلقة بالفنان موديلياني.

وهو يعتمد لتحقيق هذا الغرض، على شراكة مع مختبر الشركة العامة للمراقبة (SGS) في جنيف، ما يسمح له بالقيام بكافة التحليلات على كافة الأعمال الفنية القديمة، الحديثة والمعاصرة، ومن خلال استخدام أحدث التقينات المتوفرة، وإنشاء الفهارس والقوائم العقلانية والمدروسة التي تم التوصل إليها علميا.

تقنيات مبتكرة وثورية

تحليل علمي شامل باستخدام التصوير الرقمي المتكامل

استخدام المكونات الالكترونية التي تربط بشكل مباشر العمل الفني بكامل بنيته التصويرية الالكترونية والعلمية.

تتبع الأعمال الفنية ومكافحة الاتجار غير المشروع بالأعمال الفنية وسرقتها.

مارك ريستيلليني

مارك ريستيلليني، وبعد مرور أكثر من 25 عاما من الخبرة في مجال الفهارس المدروسة بشكل قياسي، والتحليل العلمي للأعمال الفنية والبحث التوثيقي في تاريخ الفن، أضاف لبنة جديدة في طريق مسيرته المهنية عندما أنشأ معهده الخاص به المتخصص في البحث والتحليل العلمي والوثائقي في تاريخ الفن: معهد ريستيلليني.
_

إضافة إلى مساهمته في عالم الثقافة والمتاحف والمعارض البارزة في الأعوام الخمسة عشر الأخيرة، أصبح مارك ريستيلليني رائدا كبيرا في المجال العلمي لتارخ الفن. في دراساته ، أولا، والتي من خلالها ، ابتداء من أطروحته بعرض نيل درجة الميتريز، حضر فهرسا قائما على الدراسة العلمية المبنية على المناهج المعلوماتية الأكثر حداثة والتي لم يتم استخدامها مطلقا من قبل في هذا المجال من العلوم الإنسانية.
_

“من خلال فرض معايير علمية لم تستخدم على الإطلاق من قبل في مجال الأبحاث حول الأعمال الفنية. وبالتالي خلق شكلا جديدا من الفهرس المبني على الدراسة العلمية ليصبح نموذج فهرس موديلياني فريدا من نوعه على مستوى العالم”
“ أول من أسس لبروتوكول التحليل الصباغي المقارن لإنتاج فهرس قائم على الدراسة العلمية للرسم ”
 

وأنشأ بعدها في جامعة باريس 1 بانثيون - السوربون – وبتشجيع من البروفسور مارك لو بوت – حلقة دراسية من الحلقة الثالثة حول المنهجية في تاريخ الفن لربط أنظمة علوم الحاسب الآلي بأبحاث طلاب الدكتوراه. وقد شارك في أدارة هذه الندوة بالتعاون مع المركز الوطني للأبحاث العلمية (ممثلا بالبروفسور لوفايّان) من أجل وضع أساس لتدريس المنهجيات الذي قام هو شخصيا بتطويره لأبحاثه الخاصة.

وهو لا يزال رائدا عندما قرر في عام 1997، وبناء على دعوة من دانيال ويلدينشتاين، العمل على تطوير فهرس مدروس وعلمي للعمل الفني لأميديو موديلياني، من خلال فرض معايير علمية لم تستخدم على الإطلاق من قبل في مجال الأبحاث حول الأعمال الفنية. وبالتالي خلق شكلا جديدا من الفهرس المبني على الدراسة العلمية ليصبح نموذج فهرس موديلياني فريدا من نوعه على مستوى العالم: مع ملفاته العلمية التي تبلغ 600 ملفا حول مجمل أعمال موديلياني (الحقيقية إضافة إلى المزيفة)، مرفقة بالتحليل المنهجي لكل عمل فني، فإن مارك ريستيلليني يؤسس لتعيير مقارن مقارن فريد من نوعه والتي يقرنه باستخدام منظّم ومنهجي لأي تقنية جدية بمجرد ظهورها. وبالتالي يكون ريستيلليني أول من أسس لبروتوكول التحليل الصباغي المقارن لإنتاج فهرس قائم على الدراسة العلمية للرسم. ويعد ريستيلليني أيضا أول من استخدام الرنين المغناطيسي، لتحليل صباغي غير تدخلي. ويكون بالتالي أول، بل الوحيد، من نظم ومنهج لفهرس عمل فني باستخدام صور الأشعة تحت الحمراء، وفي وقت لاحق، أول من استخدم أساليب مبتكرة كالإجراءات الرقمية لـ "الألوان الزائفة" ، والتي قدمت نتائج مجلية.

يقدم معهد روستيلليني لعملائه تقريرا عن العناية اللازمة، (العناية العادلة) وهي توليفة بين نتائج المختبر ورأي الخبراء، ليشكل ملفات كاملة حول تحديث الدراية حول العمل الفني:

التقييم التقني مع، حسب الحالة

تحليل الأسلوب المقارن

تاريخ، معارض، فهرسة

ملخص الدراسة

Contact

Pour toute demande de devis, utilisez le formulaire suivant




   Annuler


Institut Restellini
mentions légales
Design by Neotech